التنسيم او الفري..(أعراضه ,تشخيصه, علاجه)

الصحة واللياقة

السلام عليكم ورحمـة الله وبركاتـه

االتنسيم ، الفتق ، الوشرة ، الفري ، فري الرأس، أبو دمغة
هو ظهور هواء في الرأس:
من أعراضه:


1 - الوساوس الكثيرة حتى أن الشخص يتكلم مع نفسه
2- كثرة الأكل و عدم الشبع
3- الشعور بأن الكل يكرهك و الشك بالآخرين
4- اعراض انفصام الشخصية
5- آلام بالرأس
6- أمراض القولون العصبي

أعراض أخرى كثيرة يصعب سردها و بعضها يشبه أعراض المس و خاصة العين...

بعض أسبابه:
1- البرد
2- الضغط النفسي الشديد (ضغوط العمل و الحياة)
3- يحدث عند الحوامل و النفاس
4- بعض الأخلاط والأبخرة الضارة بالجسم
5- العين أو المس أو السحر (وعادة إذا تم علاج الفري يرجع كما كان و كأنك لم تعالج شيئاً)

التشخيص:
الطرية الأولى وهي بقياس طول و عرض الرأس. وعادة يستخدم خيط أو عقال من وبر الإبل ثم يطوق حول الرأاس من فوق الحاجبين الى القفا و يقاس قطر الرأس (بشكل أفقي) ثم يطوق مرة أخرى ولكن من أسفل الحنك أقرب للحنجرة حتى قمة الرأس مرة أخرى (بشكل عمودي) الشخص السليم سيعطي نفس القياسات أي القطر الأفقي و العمودي نفس القياس.
الشخص المصاب بفري سيكون قياسه العمودي أكبر من الأفقي وسيكون الفرق واضحاً بفرق أكثر من ثلاث اصابع مجتمعة.

أذا كان الفرق أكثر من ثلاث أصابع يكون المريض يعاني من أعراض الفري عادةً و يجب علاجه. و تزداد حالة المريض سوءاً بزدياد الفرق... اذا كان الفراغ أو الفرق بعدد ثمان أصابع يصاب المريض بالجنون.

و يجب علاج الفري لأنه يزداد مع الزمن

الطريقة الثانية
(سمعت بها ولكن لم ارها قط) للتشخيص و تحديد مكان الفري أو تنسيم الهواء... يأتى بعجينة طرية ثم توضع على الرأس الذي حلق بالموس ثم تراقب العجينة وينظر الى أي جزء منها ينشف أولاً بسبب ابخرة الرأس ثم تقوم بحجامة هذه المنطقة لأن الأبخرة التصاعدة (يرجى مراعاة المكان الذي تتم فيه هذه العمليه لأن العجينه قد تنشف بسبب مؤثرات الجو)

علاجه الفري:
1- سبخة أعشاب توضع على الرأس و يشد الرأس بشكل قوي و تترك السبخة حتى تنشف تماماً و قد يستغرق الأمر خمسة أيام... سيلحظ المريض أن رأسه بدأ يصغر وأن العصبة بدأت ترتخي لذل عليهأن يأكد شد رأسة قبل النوم حتى ترجع قياسات الرأس الى شكلها الطبيعي
مهم خلال هذه الفترة:

- ترك أكل اللحوم و الدسم و الألبان
-عدم الإنفعال بأي شكل كان و ترك كثرة الكلام
-الأسترخاء التام (ترك العمل و غيرة فهو في فترة نقاهه)
-عدم التعرض للضوء القوي أو الأشعة المبهره للعين (ترك التلفاز)
-عدم التعرض للأصوات المزعجة أو العالية (ترك التلفاز)
-عدم بذل المجهود العضلي الكبير و ترك الركض أو العمل

2- عمل الحجامة بقمة الرأس يساعد بشكل كبير و يشفي بعض الحالات

3-يأتى بعجينة طرية ثم توضع على الرأس الذي حلق بالموس ثم تراقب العجينة وينظر الى أي جزء منها ينشف أولاً بسبب ابخرة الرأس ثم تقوم بحجامة هذه المنطقة لأن الأبخرة التصاعدة

أخواني في الله لعلي أذكر بعض الملاحظات المهمة:

-إذا كان المصاب فيه عين أو مس أو سحر علية بالرقية الشرعية أولاً لأن حالة الفري سترجع مرة أخرى و بوقت قصير و كثير من الأحيان يفشل العلاج.

-من المفيد شرب خليط شراب الكمون و الينسون و يفضل قراءة آيات الرقية عليه و ذلك للتخفيف من أعراض القولون.

من بعض الأعراض التي تدل على الفري أيضاً :
- كثير من المرضى في الحالات المتقدمة يشعرون و كأنهم في عالم آخر أو أنهم في حلم أو شرود مستمر
- يشعرون برأسهم ينشق الى قسمنين
-النسيان الكثير
-كثرة الكلام (الثرثرة)
-الأكتئاب


الفري من الأمراض التي تصيب الرأس وأمراض الرأس عادة خطيرة و مؤذية وتتعدى على سلوك المريض و نفسيته و شخصيته
حفظنا الله و إياكم من كل مكروه
هذا و الله أعلم

أفضل طريقة لمعرفة الفري هي بطرق التشخيص كما ذكرت...

وأحب أن أنوه أن كثير من أعراض الفري و أعراض خمول الغدة النخامية وكثير من أمراض الجهاز العصبي تتشابه مع أعراض المس أو العين أو السحر وهنا يمكن أن تختلط الأمور ببعضها و قد يوجد كليها معاً

لذلك عليكم بالرقية الشرعية والقرآن والدعاء فهذا علاج لجميع أمراض البدن والروح و خذ بأسباب العلاج العضوي أيضاً لأن هذا من فضل الله أيضاً.

وإنتبهوا من خطر الوساوس و أحيطكم علماً أن كثير من الناس يصاب بهذا الفري و يأتي و يروح وهذا أمر طبيعي وعادة يكون ثلاث أصابع أو أقل.

ولكن إذا كان قياسة أربع أصابع عادةً يجب علاجة لأن الذهاب التلقائي سيكون صعباً وقد تتطور الحالة و يزداد الفري وهنا تبدأ الأعراض المزعجة وممكن يصل الى الجنون.

و أحيطكم علماً بأن المس أو العين أو السحر تسبب الفري و حينها يحس المريض بفقاعة أو فراغ في رأسة و أحياناً يحس بحركة برأسة
أثناء الرقية... لذلك عليه بالرقية ثم الحجامة باليافوخ (قمة الرأس) ويراعى الحذر أثناء الحجامة لأن هذه المنطقة حساسة و يحجم أيضاً مكان الألم أو موقع الفقاعة. فإن ذهب العارض سيذهب الفري معه بإذن الله و من باب الحيطة يفحص الشخص لوجود الفري ثم يعالج بلأعشاب كما ذكر سابقاً. والله هو الشافي...

أما عن العلاج الشائع للفري فهو بسبخة الأعشاب و هي موجودة عند بعض العطارين أما الكي فلا حاجة له بإذن الله الا أنه استخدم لبعض حالات الجنون و شفيت بإذن الله


نسأل الله لنا ولكم الشفاء من كل داء ولكل مرضى المسلمين


قصص لأناس اصيبوا بهذا المرض وشفاهم الله

القصة الاولى


في عام 1404هـ كانلي صديق وكان له أخ أصغر منه يعمل وحياته طبيعية وفي يوم من الأيام قال لي صديقي أن أخوه أصابته وسوسـة شديدة فهو يبكي ويخشى الموت وترك العمل ولم ينفع معه طب طبيب وإني سمعت عن امرأة بدوية في نواحي نجد لها علم بالطب الشعبي ، فذهبت معه ومعنا أخيه المريض إلى هذه البدوية ، وبعد أن شرحنا لها الأمر أتت بخيط وقاست به رأس المريض من مؤخرة رأسه إلى جبهته ومن أسفل حنكه من عند اللوز من خلف الأذنين إلى هامته وقالت انظروا الفرق فكان الفرق بين، وقالت إن هذا فيه فتق في رأسه ( أي انفتاح في جمجمته ) وضغطت على أماكن في هامته بإصبعها وقالت هذا محل الفتق ( يكون محل الفتق لين فيه رخاوة ) ، ولكني لم أقتنع بهذه الطريقة فلما رأت علامات الشك فيوجهي دعت طفلا لها عمره قرابة العشر سنوات وأجلسته وقاست رأسه تماما كما فعلت مع المريض ، وكان القياس متطابقا ولم يكن هناك فرق ، ثم طلبت أن يحلق رأسه ويحضر في الصباح ، ففعل ما أمرت به وأتاها في الصباح وكوته على هامته وجوانب جمجمته ومنعته من أكل بعض الأطعمة لمدة أربعين يوما ( حمية )


وما أتمها حتى عافاه الله تعالى ورجعله عقله وعاد إلى عمله وتزوج وله ذرية ولله الحمد.


القصة الثانية :

ويذكر سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ( يرحمه الله تعالى ) قصة مشابهة يقول فيها حين كنت في قضاء الخرج : حصل لشخص من سكان الدلم خلل في عقله فلما عرض على المختصين ذكروا أن سبب ذلك فتق في الرأس فكوي وبرئ من ذلك بإذن الله

القصة الثالثة :
يقول الدكتور جابر القحطاني رئيس قسم العقاقير بكلية الصيدلة بجامعة الملك سعود في برنامج طب الاعشاب في قناة الاخباريه ، انه كان لديهم دراسة عن اشهرالمعالجين الذين يستخدمون الكي فذهبنا للشيخ صالح بن محمد الصمعاني ، فدخل علينا شخص معه واحد كأنه مختل ويفعل حركات غريبه ولا يشعر بنفسه وقال ان هذا والده وقد اتت له هذه الحاله فجأة.
فيقول الدكتور جابر ان الصمعاني عمل عجينه ثم فرشها على كامل جمجمة الرجل وكان قليل الشعر او عديمه .. فأنتظر قليلا .. ثم قال الصمعاني تعال شف يا دختور فيقول شاهدت العجينه في احد جوانب رأسه تعمل فقاعه ترتفع وتنخفض .. كأن هواء يخرج .. !!! فقال ان هذا ( تنسيم ) في رأس الرجل .. ثم اشهر الصمعاني المكوى وهو حديدة صغيرة ... وضعها على النار .. ثم كوى نفس المنطقة التي فيها التنسيم، فيقول وفجاة تلفت الرجل وكأنه صحى من غيبوبه وكان مندهشا وخجلا ويتسائل مالذي اتى به هنا وخرج سليما معافى ... فيقول الدكتور جابر لولا اني رأيتها بنفسي لما صدقت هذا .



قصص من النت بتصرف يسير :

القصة الأولى :
ست شهور اعاني من صداع الرأس وضيق الخلق وما أحب الناس ،وسويت كل التحاليل الشاملة والحمد لله طلعت سليمه وحالتي من سيء الى أسوأ ظننت أني مسحور او مصاب بالمس أو عين وبعدها رحت للطبيب النفسي وصلت لمرحلة الجنون لأنه كلماطالت المدة زادة أعراض المرض ...واكتشفت بالنهاية انه مرض الفري ... اخواني للفري يقاس بالخيط اذا اكثر من اربع اصابع يضايق صاحبه واذا وصل 6 اصابع وفوق يسبب الجنون ... انا وصل معاى 6 وانا للحين أعاني منه لأني للتو بدات بالعلاج وحاط صبخه علىراسي ...ونصيحتي لاتهمل نفسك بادر بالعلاج من البداية ، ويجب استخدام الصبخة لمدة اسبوعين بدون انقطاع ...فالفري عباره عن هواء بالراس ويسبب صداع وطنين بالاذن وعواربالعين وعدم تحمل الازعاج والاصوات المزعجه ولا الكلام الزايد بدون معنى ويمكن أن المريض يهذي بالكلام مع ضيق بالصدر وبرودة بالجبه وألم في مؤخرة الرأس وعدم تحمل البروده الزايده ودائما بروده باطراف اصابع اليد والقدم الخوف الشديد والنسيان وكلما زادت فترة المرض كل مازادت أعراضه ويعتبر حالة الفري اشبه بكثير من حالة المس والسحر والعين والامراض النفسيه .

ونصيحتي وقت العلاج :
- ابتعد عن الإزعاج خلال فترة العلاج واعتبر نفسك في اجازة.
- ابتعد عن الإضاءة القوية وعن شاشه الكمبيوتر والتلفزيون.
- عدم أكل اللحوم و الدسم و الألبان.
- عدم الإنفعال بأي شكل كان و ترك كثرة الكلام والجدل.
انا مجرد فاعل خير واسال مجرب ولاتسأل طبيب انا دفعت اكثر من 3000 دينار بسبب التحاليل والاشعات بالأدويه وما استفدت شي ... الطب ما يعرف علاج الفري ولكن علاجه بالطب الشعبي وبس ... ولا تنسونا من الدعاء وآخر كلامنا الحمد لله رب العالمين وصلى الله على رسولنا الكريم سيدنا محمد صلىالله عليه وسلم.

القصة الثانية :

أصابني هذا المرض وكان راسي ثقيل جداً وكنت مدمنة على البنادول والبروفين ... حتى وصلت مرحلة أني لا أستطيع رفع رأسي وحصل معي الترجيع أعني القيء ( يوم واحد) أكرمكم الله ولا استطيع النظر الى النور... ذهبت للمستشفى وعملت تحاليل واشعة...قال لي الطبيب صداع نصفي الشقيقة وأعطاني أدوية كثيرة ... تحسنت حالتي قليلاً ... بس ما طبت بعد شهر تقريبا شهر أخذتني أمي الى طبيبه تعالج بالطب الشعبي...قاست المرأة راسي بخيط من وبر البعير لأنه لايتمدد ولا يتغير القياس فية ... طريقتها تقيس عرض راسي وطول راسي من الحنك الىالهامه واذا طلع غير متساوي يعني فري "فتق" ... تقول المعالجة أن راسي مفتوح اشوي أقل من سنتميتر واحد ... وضعت صبخة على رأسي لمدة يوم واحد وعملت لي قفل براسي... ومن ذلك اليوم الحمد الله شفيت ولله الحمد ...

القصة الثالثة :
أنا كل سنه يجيني و اتعالج منه... اعراضه:
- احساس بثقل مو طبيعي بالراس.
- شعور بالحاجه للغثيان عند السجود.
- صداع شديد.
- تكون هالات حول العين.
- الإطالة بالنوم .
- عدم تحمل الاصوات.
- حرقه بالعيون.

هذي الاعراض اللي كنت اعرف منها اني مصابه بالفري.

ومن القصص ايضا:


احدى قريباتي اصيبت بوشرة بعد الولادة نتيجة تعرضها لضغوط شديدة تقول لي سمعت راسي وهو يطق ، وعقبها ما شفت العافية ، وتعبت ومرضت مرضا شديدا وتصف لي انها تحس كان هناك هواء يدخل راسها ويجعلها تريد ان تصرخ، وكل المعالجين الشعبيين الذي كشفت عندهم اصيبوا بالذهول من شدة الفتح الذي في راسها احدى المعالجات قالت لها لا حول ولا قوة الا بالله فتح بمقدار اربع اصابع ونظرت مكان الاصابات فاذا هي نفس اماكن مفاصل الجمجمة


، لكن الطب الحديث لا يزال يسخر من هذا الامر وهو حقيقة شاهدناها بانفسنا .


تجميعي منقول من عدة منتديات
33
163K

يلزم عليك تسجيل الدخول أولًا لكتابة تعليق.

تسجيل دخول

راقية الفكر
راقية الفكر
اكثروا من قول: "" ♡ لا إل? إلا أنت سُبحانك إني كنت من الظالمين"

" فإن أولها توحيد وَ أوسطها تسبيح ، وَ آخرها استغفار "
جلسة العصرية
جلسة العصرية
يسلمو
اماني العمر 72
اماني العمر 72
ربي يعطيك العافية
miss viva
miss viva
يالله !!!!!
اول مرة بحياتي اقرا المعلومات هذه
تصدقي انه صابتني متل هيك حالة و كنت اشفي لوحدي مع الرقية و الاكل الخاص 
معقول كان معي فتق بالراس
شكرا كتير
حفظته عندي موضوعك
بارك الله فيكي
مدام كيوي
مدام كيوي
جزاكي الله خير انا عندى فري ياليت اللي يعرف معالجين ممتازين يخبرني