كلي مرح

كلي مرح @kly_mrh

عضوة فعالة

❤"تجمّع" تنشيط المبايض طبيّا -كل مايتعلق بالحبوب والإبر المنشطة والتفجيرية❤

تأخر الحمل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
في هذا التجمع راح نتشارك التجارب أثناء عملية التنشيط سواء عن طريق الحبوب أو الإبر و جميع -كورسات- التنشيط الطبية ولامانع من الطبيعية :pinklove:
وطبعا نتشارك في أعراض التنشيط والإبر التنضيجية - التفجيرية :boom:

لأننا بصراحة تشتتنا من كثرة المواضيع والأسئلة عن هالموضوع وإن شاء الله هالتجمّع يلم شتاتنا :icon31:
ويترتب القسم :icon18:

ويالله يارب يكون تجمع خير وبركة على الجميع :heart:
2K
461K

هذا الموضوع مغلق.

كلي مرح
كلي مرح

ضعف التبويض أو عدم وجود البويضات أحد الأسباب الرئيسية لتأخر الإنجاب ويعتبر هذا التشخيص جزءا أساسيا من متطلبات العلاج ويساعد الفهم العميق لآلية حدوث التبويض على التنبؤ بالمشكلة وطريقة حلها فمن المعلوم أن انتظام المحور الهرموني الذي يبدأ من المراكز العليا في المخ والغدة النخامة بالغدة الدرقية وإنتهاء بالمبايض هو الجزء الاساسي الذي يتحكم في التبويض لذلك يلجأ الطبيب المتخصص في علاج تأخر الانجاب إلى فحص الهرمونات المسؤولة وهي : هرمونات الغدة النخامية والمسؤولة عن انتقاء البويضات الأولية من المبيض ونموها واكتمال نضجها حتى الوصول إلى مرحلة التلقيح أو التخصيب بالحيوان المنوي كما تؤثر على أداء هذه الهرمونات أيضا إفراز هرمون الغدة الدرقية ( الثيروكسين ) وهرمون الحليب ( البرولاكتين ) والذي يفرز من الغدة النخامية .أيضا يؤثر إفراز هرمونات ( الإستروجين والبروجستيرون ) من المبيض بشكل مباشر على إفراز هرمونات الغدة النخامية ولذلك يجب قياسهم في الفحص الأولي للمريضة ويلجأ الأطباء المتخصصون لاستخدام الادوية المحفزة للتبويض والتي تختلف أشكالها حسب وسيلة العلاج والتي تبدأ من التنشيط مع تنظيم فترات الجماع إلى التلقيح الصناعي ثم الحقن المجهري .
وسوف نتناول في هذا الموضوع أهم الأدوية واستخدامها وطرق التعامل المختلفة :
*اول هذه الأدوية وأكثرها شيوعا هو عقار الكلوميفين سيترات والذي ظهر في ستينات القرن العشرين ويستخدم لحالات تأخر الإنجاب المصاحبة بنقص هرمونات الغدة النخامية أو احتياج المبيض إلى جرعة أكبر من هرمونات الغدة النخامية نتيجة التقدم في السن أو بسبب تكيسات المبايض أو عدم انتظام الدورة , وتؤخذ حبوب الكلوميفين غالبا من ثاني أيام الدورة وفي بعض الأحيان يرى الطبيب المعالج أنه يمكن بدؤها بعد ذلك حتى اليوم الخامس من الدورة وتؤخذ لمدة خمسة أيام . ويعتبر عقارا آمنا ويعالج نسبة كبيرة من حالات تأخر الإنجاب وتزيد مع استخدامه نسبة حدوث التوائم . وفي منتصف الستينات من القرن الماضي ظهرت عقاقير أخرى تستخدم في تحفيز التبويض وشاع استخدامها مع تقدم وسائل الإخصاب المساعد وهي ما تسمى بهرمونات التناسل والتي تحتوي على هرمونات الغدة النخامية بتركيزات مختلفة وتؤخذ عن طريق الحقن بالعضل أو تحت الجلد ويجب أن تؤخذ بإشراف طبي دقيق ومتابعة جيدة للتبويض . ومع التقدم في علوم الهندسة الوراثية أمكن اكتشاف عقاقير الهندسة الوراثية ويتم استعمالها بشكل كبير في عمليات أطفال الأنابيب والحقن المجهري .وتختلف البرامج العلاجية التي تستخدم في علاج تأخر الإنجاب حسب عوامل مختلفة أهمها الطريقة المستخدمة ( بتنشيط – تلقيح صناعي – حقن مجهري ) سن الزوجة , الوزن . تكيس المبايض , أسباب أخرى للعقم غير ضعف التبويض مثل ضعف أو غياب الحيوانات المنوية للزوج أو انسداد قنوات فالوب .
وتبدأ خطوات البرامج العلاجية للتخصيب المجهري بعد عمل الفحوصات وتشخيص السبب بما يسمى تحريض المبايض وتنقسم إلى أكثر من برنامج .
البرنامج الأول : هو البرنامج الطويل ويستخدم للمريضات من صغار السن او اللواتي يعانين من تكيس المبايض واثبتت الفحوصات أن مستوى هرمونات الغدة النخامية طبيعي حيث يتم إعطاء بعض العقاقير على شكل حقن وتسمى مضادات هرمون الغدة النخامية وتبدأ قبل بدء الدورة الشهرية 7-10 أيام باستمرار ومع بدء الدورة الشهرية يتم اعطاء الحقن المحفزة للتبويض لضمان إفراز عدد أكبر من البويضات الناضجة ويلزم ذلك متابعة التبويض بالموجات فوق الصوتية وفحص هرمونات الإستراديول لضمان جودتها .
أما البرامج الاخرى فهي البرنامج القصير والذي يستخدم للسيدات كبار السن أو الزائدي الوزن أو اللاتي خضن أكثر من محاولة سابقة وكانت استجابة المبايض ضعيفة حيث يبدأ التحريض من اول أيام الدورة وباستمرا حتى مرحلة إرتشاف البويضات ويقوم الطبيب المعالج بعمل نماذج مختلفة من هذه البرامج العلاجية حسب وجود بعض الأمراض الاخرى مثل تكيس المبايض أو بطانة الرحم المهاجرة .
اما بالنسبة لتكيس المبايض فإن هؤلاء السيدات ونتيجة لبعض الاضطراب في الهرمونات فهن معرضات لما يسمى بمتلازمة فرط التنشيط حيث يحدث استجابة مفرطة مع خروج عدد كبير من البويضات مما يؤدي إلى تضخم المبايض وحدوث تجمع سوائل داخل البطن فيجب الانتباه جيدا حيث يقوم الطبيب المعالج أملا بالعلاج الطبي لمدة تتراوح بين 2 الى 3 أشهر ببعض الادوية التي تؤدي الى تقليل مستوى هرمون ( l .h )
الذكورة وأيضا منظمات الانسولين مثل المتيفورمين ويبدأ التحريض باستعمال جرعات صغيرة من العقاقير والمتابعة الجيدة لهرمون الإستروجين . كما يمكن التحريض بالحقن وخاصة العقاقير المحتوية فقط على هرمون fsh المعالج وراثيا أما بطانة الرحم المهاجرة فتكمن المشكلة في ظهور ما يسمى بالاكياس الدموية وهي أكياس على المبيض يحدث فيها تجمع للدم مع الدورة الشهرية وتؤثر على كفاءة التبويض وانتاج البويضات لذا يتم تثبيط هذه الاكياس أولاً وذلك باستخدام العقاقير التي تقلل نشاط الغدة النخامية لمدة تتراوح بين 3 الى 6 أشهر قبل بدء العلاج ببرنامج الحقن المجهري .
ولم تثبت الدراسات الإكلينيكية على مدى السنوات الطويلة وجود آثار بعيدة المدى لهذه العقاقير أو علاقة بشرطان المبايض أو غيره ولكن يجب ان تؤخذ العقاقير ضمن منظومة علاجية وتحت إشراف طبي دقيق في المراكز المتخصصة لعلاج العقم وتأخر الإنجاب
كلي مرح
كلي مرح
أبدأ بذكر تجربتي :unsure:

قبل شهرين زرت الطبيب وكتب لي حبوب منع الحمل لمدة شهر وبعدها أزوره ثاني يوم من الدورة ويكتب لي التنشيط المناسب ..
نزلت الدورة بعد المانع ورحت وكتب لي حبوب تنشيط خمسة أيام وبعدها ثلاث إبر تنشيط يوم ورى يوم ..
وبعدها إبرة تنضيجية :dozey:
طبعا مرّت الـ 14 يوم بعد الإبرة التفجيرية بدون ماتنزل الدورة مع وجود أعراضها وقلت ممكن حمل ولما تأخرت 18 يوم حللت هرموني ونزلت الدورة في نفس اليوم :dozey:
رجعت للطبيب وصار عندي كيس في المبيض ورجع كتب لي حبوب منع الحمل :dozey:
والله ييسر :icon35:
تآهت خطأوينا
تآهت خطأوينا
مبروك التجمع الله يسرها للجميع يارب
ويغنينا عن الاطباء وعلاجاتهم


الله كريم
ام جودي1234
ام جودي1234
رفع
دآآآنة..
دآآآنة..
مبرووووك التجمع ، وومنجد هالقسم ملياان مواضيع التنشيط والابر التفجيريه

وهالتجمع مثل ماقلتي بيرتب القسسم

وانا كمان راح اذكر تجربتي ..

بديت بالتنشيط بالنولفادكس شهريين وماصارت استجابه
بعدها شهرين كلوميد مع ابره تفجيير ، والحمدلله صار حجم البويضه كويس مع رويال جيلي والاناناس واخذت الابره اليوم ليا ١٦ يوووم ، والله كريم