فرحان💎

الأدب النبطي والفصيح


في لحظات الشجن، يدرك المرء مرامه،
ويحس أنه في ضياع، فيحاول الإبحار نحو حلمه..

متناسيًا شتى العقبات، ويهمل كل حزن وألم،
أو يصنع بها جسراً يعينه على النهوض، يستنشق
شهيقاً وينفث زفير، يسعى للحلم، يريد أن يدرك الهدف.

لا تهمه العواقب، هو مشغول ببناء نفسه، يشعر
بالإنجاز، ويرغب في صنع لوحة، تتحدث عما اعتراه
في رحلته العتيقة.

لكنه لا يجد مهربًا مما اعتراه، ووصمة الشتات
لا تبرح أن تتركه، هي متيمة بما سكنه من شجن،
والأحزان جميعها تلاحقه، لا تمنحه الفرصة
كي يعود كما اسمه.
9
670

يلزم عليك تسجيل الدخول أولًا لكتابة تعليق.

تسجيل دخول

فيضٌ وعِطرْ
فيضٌ وعِطرْ
فيضٌ وعِطرْ
فيضٌ وعِطرْ
بارك الله بك
وجزاك الله خيراً
المحامية نون
المحامية نون
بارك الله فيك وجزاك خيراً.
💎Diamond
💎Diamond
بارك الله بك وجزاك الله خيراً
بارك الله بك وجزاك الله خيراً
أسعدني مرورك🦋
💎Diamond
💎Diamond
بارك الله فيك وجزاك خيراً.
بارك الله فيك وجزاك خيراً.
شكراً لكِ، وأسعدني مرورك💎