ما هى الفلكة؟؟؟!!

الأمومة والطفل

السلام عليكم اخواتى الاعزاء انا اريد ان اعرف ما هى الفلكة هناك من يقول انها اداة للضرب على القدم و هناك من يقول انها للضرب على المؤخرة انا لا اعرف و ايضا ما هى الباكور انا لا اعرف لان امى كانت تعاقبنى بالضرب بايديها و عندما كبرت كانت تضربنى بالعصى العادية
ارجوكم انتظر ردودكم
3
22K

يلزم عليك تسجيل الدخول أولًا لكتابة تعليق.

تسجيل دخول

جلنـــــــــار
ماا ادرري اش تقصدي بالزبط بس الفلكة حسب مااعرفها عندنا

طرريقة تستخدم في ضرب مدارس العيال ومدري عن الاهل

المووهم هيا يرربطوا القدم ويضربوها بالعصاية أو حزام أو أي شي وبس :)
سعودية دمي عسل
ما هي "الفلقة"؟ "الفلقة" (أو الفلكة بالعامية) لمن لا يعرف ماهيتها، هي عبارة عن تثبيت شخص ما وإلقائه على ظهره، ورفع قدميه بعد خلع حذائه وجواربه، وتثبيتهما على كرسي أو على طاولة أو ربطهما على عصا يمسكها شخصان، وجلده على أسفل قدميه بواسطة حزام جلدي أو عصا خشبية أو قضيب حديدي أو بلاستيكي أو سلك معدني مغلف بالبلاستيك، وهذا الاسلوب كان يُستخدم منذ القدم للعقاب وترويض الفتية المتمردين أو المخالفين لأهاليهم، وللثوار المناوئين لمحتليهم، وللأحرار المعارضين للمستبدين والظلمة من الحكام، كما استخدمه المعلمون ضد تلاميذهم الذين لا يلتزمون بواجباتهم المدرسي. *
وفي عصرنا الحالي عصر التعددية والفضائيات والديمقراطية والحريات والانترنت والصحافة، ظن الكثيرون أن عصر" الفلقة " قد ولى بلا رجعة، وأننا قد ودعنا العنف والقهر والظلم والحرمان، وأننا على أبواب انطلاقة جديدة نحو المستقبل، وأننا طلقنا الثقافة الاستبدادية التي أوصلتنا إلى ما نحن فيه من تخلف وانحطاط حضاري، إلا أن هناك من بين ظهرانينا من يصر على التخلف والتراجع والبقاء تحت بساطير الاحتلال.*


استمرار في استخدام "الفلقة"
محمد بشارات عانى من عذاب "الفلقة" خلال حبسه لدى جهاز المخابرات، يقول أن ميليشيا عباس مستمرة في استعمال "الفلقة" لتحقيق أهدافها من ابتزاز الاعترافات تحت القهر والتعذيب والإذلال وكسر الإرادة وتحطيم نفسيات من يستهدفونهم، فاستعمال "الفلقة" ما زال يُستعمل على نطاق واسع بالرغم من تقدم علم النفس ومناهج التحقيق، حتى عدونا الصهيوني طور من أساليب تحقيقاته بحيث يكون العنف آخر المطاف في التحقيق، واللافت أنه لا يستخدم "الفلقة"، في حين نحن أعدنا استعمالها وبتوسع غريب كما حصل ويحصل مع معتقلي "حماس" و"الجهاد" يوميًّا. *
ويضيف بشارات: "إن استخدام "الفلقة" يعكس بالطبع رغبة شديدة في إيذاء الإنسان المستخدمة ضده، ورغبة جامحة في إذلاله وإهانة كرامته، خاصة عندما لا يرغب الشخص الذي يعذِِّب بـ"الفلقة" أن يسمع صراخ ضحيته، فيلجأ إلى نزع جورب الضحية من قدمه، ويملؤه ملحًا للطعام ويضعه في فم الضحية، ويستمر في تعذيبه".*


"الفلقة" ثقافة وليست مجرد ممارسة
المتخصص في علم النفس بدران محمد من جامعة بيرزيت يعتبر "الفلقة" ثقافة وليست ممارسة فقط لدى ميليشيا عباس، فقد وثقت مؤسسة "الحق" لحقوق الإنسان تعذيب الشهيد فادي حمادنة بهذه الطريقة قبل أيام.
*
ويضيف: "تعتبر "الفلقة" بحسب من عانوها في أقبية تحقيق الميليشيا رغبة كامنة أو نارًا تحت الرماد تظهر كلما أتيحت لها الفرصة، رغبة من أصحابها في ممارسة القهر على الآخرين، أو ممارسة ساديتهم، أو تعبيرًا عن نفسيات كانت تعيش على الدوام على هامش المجتمع وأصبحت بين ليلة وضحاها في موقع يمكنها من ممارسة هكذا ممارسات، فتتجه للانتقام من المجتمع، متلاقية مشاعرها مع طموحات طبقة سياسية*لا تعرف غير المصالح الشخصية".
*
ثم يقول: "تلجأ الدول لاستعمال "الفلقة" في ما بينها لعقاب من يهدد مصالحها، و"فلقة" الدول تتجاوز العصا أو قضيب الحديد إلى القصف بالطائرات والصواريخ والحصار الاقتصادي، أو حتى الغزو والاحتلال العسكري". *
وأضاف بدران: "(الفلقة) بماديتها ورمزيتها، هي أداة قمع وتطويع وتحطيم إرادات وتحقيق غايات لمن يستعملها ولمن تُستعمل ضده، وهي بالتالي لا تقتصر على "الفلقة" البدائية -مع أنها ما زالت مستخدمة- إلا أنها تتعدى الأساليب التقليدية في الاستعمال، وفي الأدوات، لتحقيق الغايات ذاتها التي استخدمت "الفلقة" لتحقيقها".*


alepo_diaryمشاهدة ملفه الشخصيإرسال رسالة خاصة إلى alepo_diaryالبحث عن جميع مشاركات alepo_diary
النور و الإيمان
وش جاب هالسؤال في قسم الطفل؟؟