koketa

koketa @koketa

كبيرة محررات

يستخدمها كسلعة تجلب ربح أكبر .. صورة المرأة في الإعلام كارثة اجتماعية

الأسرة والمجتمع

أمك، أختك، وزوجتك .. هذه هي المرأة أقرب إنسان إلى قلوبنا؛ إلا أننا نجد الإعلام يستعملها كسلعة تجذب أعلى ربح مشوها صورتها في الأفلام لنراها ما بين عاشقو وخائنة، أما الفيديو كليب فيكفي لنجاحه فقط نظرات وتعبيرات الإغراء التي يطلبها المخرج من الممثلة .

إن أكثر ما تفضله الإعلانات هو إبراز جسد المرأة، والدليل على ذلك أنه قد لفت نظر الفتاة السويدية‏ ( انياكارلسون‏)‏ وهي عائدة من عملها إعلان عن ملابس داخلية تعرضها عارضة أزياء ألمانية شهيرة‏,‏ وتبدو فيه شبه عارية‏.‏ استوقفها الإعلان وسارعت دون أن تعبأ بحالة الإعياء التي تشعر بها عقب يوم عمل إلي أحد المحال المتخصصة في الطلاء واشترت طلاء أسود وطمست به تلك الصورة الفاضحة للمرأة في الإعلان‏.
طبيعي أن يكون جزاءها إقامة المعلن دعو قضائية علي الفتاة السويدية ليدينها ويطالبها بدفع غرامة قيمتها‏16‏ ألف كراون أي ما يوازي‏(14000‏ دولار أمريكي‏)‏ وقد دفعتها لجنة شكلت للدفاع عن‏(‏ كارلسون‏)‏ وتأييد موقفها الرافض لاستخدام جسد المرأة في الدعاية بشكل مشين‏.‏

وتؤكد الفتاة السويدية - حسب ما ورد بالأهرام -‏ إنني أحاول منذ مدة طويلة أن أثير نقاشا حول مشكلة الإعلانات التي تظهر فيها المرأة وكأنها سلعة تستخدم لأغراض تجارية من خلال نشر مقالات وتنظيم ندوات بدون جدوي‏,‏ ولكن عندما قمت بطمس معالم هذا الإعلان الذي يسيء إلي كرامة النساء اهتمت مختلف وسائل الإعلام والصحف في السويد بالأمر مما أثار جدلا واسعا وشكل تحذيرا صارما للشركات الكبري التي تستخدم جسد المرأة بأسلوب سيؤدي إلي كارثة اجتماعية‏.‏

وما فعلته "كارلسون" صار أمرا مألوفا في العديد من الدول الأوروبية التي تشهد أنشطة لجمعيات أهلية ترفض استخدام جسم المرأة لأغراض التسويق‏، ففي الترويج نجحت الجمعيات النسائية المناهضة لتوظيف جسد المرأة لأغراض دعائية في وقف حملة إعلان لملابس داخلية نسائية بإقناع الحكومة بأن تلك الإعلانات تشكل خطرا علي سائقي السيارات‏,‏ وقد تؤدي إلي حوادث مميتة‏,‏ وفي فرنسا خصصت جمعية‏(‏ النساء الصحفيات‏)‏ جائزة سنوية للإعلان الأقل إثارة‏,‏ أما جمعية‏(‏ كليات الحراسة‏)‏ فتهدف إلي حماية المرأة من الابتزاز معلنة أن جسد المرأة ليس سلعة‏.‏

وإذا التفتنا إلى الفيديو كليب سنجد أن الأمر يختلف بعض الشيء فالمرأة في ذلك العالم راقصة بنسبة‏27%‏ ، وعاشقة بنسبة‏20.4%‏ ، وعاملة بنسبة‏3% .
أما الرجل فهو عاشق ولهان بنسبة‏46.4%‏. أما العامل فلم تتجاوز نسبته‏1.3%!
هذا ما كشفت عنه دراسة قام بها الباحثون بوحدة الرصد الإعلامي بمركز وسائل الاتصال الملائمة من أجل التنمية للتعرف علي شكل العلاقة بين الرجل والمرأة والقيم التي تبثها وتروج لها الأغاني المصورة في الفيديو كليب‏,‏ وذلك بعد أن أصبحت تحتل مساحة كبيرة في القنوات عربية والأجنبية‏,‏ وتحظي بفرص مشاهدة عالية خاصة بين الشباب نظرا لجاذبيتها وتوافر عناصر التشويق والإثارة والإبهار المصاحبة لها‏,‏ خاصة أن هناك‏9‏ قنوات عربية متخصصة في هذا المجال‏,‏ وقد كشفت الدراسة عن مجموعة من النتائج :
ـ صورة المرأة في كلمات الأغاني سلبية بنسبة‏76%‏، مقابل‏50%‏ للرجل مما يعكس انحياز كتاب الأغاني للرجال‏ .
ـ الأدوار الاجتماعية للمرأة تم تجاهلها تماما وكان التركيز فقط علي المرأة العاشقة‏,‏ وعن علاقة الرجل بالمرأة فقد حصرتها أغاني الفيديو كليب في دائرة الحب والغرام‏,‏ متجاهلة بذلك الوجوه الأخرى لهذه العلاقة .
ـ حجرة النوم بالمنزل كانت هي المكان الذي تم فيه تصوير أغلب أغاني الفيديو كليب لإبراز العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة‏.
ـ ركزت هذه الأغاني علي مناطق الإثارة في جسد المرأة بالدرجة الأولي‏.
ـ القليل فقط من الأغاني هي التي تجسد احترام الرجل للمرأة‏,‏ وتعبيره عن حبه لها بكلمات رقيقة‏,‏ ولا يتفق تصوير معظم الأغاني مع الموضوع .
و قد خلص الباحثون إلي مجموعة من التوصيات من بينها ضرورة قيام منظمات المجتمع المدني بتنظيم حملات وندوات ومؤتمرات وبرامج تليفزيونية للتصدي للصور غير اللائقة للمرأة والرجل في وسائل الإعلام‏,‏ وتخصيص جوائز سنوية لأفضل الأعمال الغنائية المصورة التي تقدم فنا أصيلاً يرتقي بالذوق والأحاسيس النبيلة‏.‏تلك الدراسة المتخصصة التي أعدتها عزة كامل مديرة مركز الرصد الإعلامي شاركت فيها جمعية رابطة المرأة العربية بمحافظة المنيا وجمعية تنمية المجتمع ببني سويف‏.‏

وفي النهاية نود أن نؤكد أننا لسنا أقل عزيمة من "كارلسون" التي رفضت ظهور المرأة بهذه الطريقة المشينة، فيا أبناء العرب دافعوا عن صورة أمهاتكم وزجاتكم وأخواتكم .
1
599

يلزم عليك تسجيل الدخول أولًا لكتابة تعليق.

تسجيل دخول

قهوة حريم
قهوة حريم
لاحول ولا قوة إلا بالله .